الحكم بـ 15 سنة سجن على طفل يقتل أخر في قنا بعد محاولته اغتصابه “تفاصيل”

أصدرت محكمة جنايات الطفل، برئاسة المستشار إيهاب أبو سالم، وبحضور المستشارين معتز محروس، وأحمد رشدي، وسكرتارية صلاح عواد، ومصطفى يونس، وعلاء جاد، حكما بمعاقبة طفل بالسجن 15 عاما، في واقعة قتل الطفل سيف والمشهور إعلامياً سيف الأحمر بمنطقة السوق الفوقاني في قنا.

وبدأت أحداث الواقعة إلى سبتمبر من عام 2019، عندما تم العثور على جثة الطفل أحمد سيف الأحمر البالغ من العمر 11 عاماً بعد تغيبه 5 أيام، داخل عمارة تحت الإنشاء بمنطقة السوق الفوقاني في بندر قنا.

وتبين من خلال التحريات أن المجني عليه قتل عندما دافع عن نفسه ضد المتهم عبدالرحمن.أ.ح، 15 عامًا، حاول اغتصابه داخل عمارة يعمل بها والد المتهم بمنطقة السوق الفوقانى بمحافظة قنا.

وأثناء محاولة مقاومة المتهم والهرب من ملاحقته سقط من الطابق الخامس فى المنور بعدما فشل فى محاولة الاعتداء عليه جنسيا، من قبل الطفل المتهم والمسجل خطر “آداب”.

واعترف المتهم أمام النيابة قائلًا: أنا أعرف سيف الأحمر لأنه كان يسكن فى المنطقة التى يوجد بها محل عمل والدى “حارس عمارة” بمنطقة السوق الفوقانى وأنا شاهدت المجنى عليه عقب صلاة الجمعة ذاهبا إلى السوق الفوقانى وكنت أعرفه وطلبت منه دخول عمارة تحت الإنشاء يقوم والدى بحراستها للعب فيها، لكنه رفض فى البداية خوفاً أن يتأخر على أسرته”.

وتابع “لكن أقنعته ووافق بعد إلحاحى عليه بشده وصعدنا للطابق الأعلى وأثناء اللعب قمت بالتحرش به وملامسة أجزاء من جسده، لكنه قاومني، وأخبرته بأننى لا أقصد شيئاً وبعدها طلبت منه تنفيذ لعبة جديدة وخلال اللعب مرة أخرى قمت بتكبيله من يديه، وحاولت اغتصابه فقاومنى بشدة ثم قام بضربى ضربه قويه بقدمه فى بطنى”.

واستكمل خلال اعترافاته” بعد أن ضربنى شعرت بوجع فى بطنى من شدة الضرب، ووجدته يحاول الهروب منى وأثناء محاولة نزوله حاولت أن أمنعه خوفا من أن يذهب ويخبر والده بما حدث ويفتضح أمرى، حاولت تهدئته، وأثناء محاولتى معه مرة أخرى، سقط فى منور العمارة أثناء مقاومته والهروب منى.

واستطرد “عقب ذلك شاهدت الدماء تنزل منه بغزارة ولا يتحرك، حاولت التحدث معه لكنه كان قاطع النفس ثم قمت بإلقاء كمية كبيرة من الأتربة والرمال عليه لإخفاء الجثة، وكنت أشعر بالرعب خوفاً من اكتشاف الواقعة، وحاولت نقل الجثة فى مكان بعيد لكن الخوف كان يقتلنى حتى جاء عمال البناء، وأثناء رفعهم الرمال وجدوا الجثة”.