غضب عارم وتصدر هشتاج “لا للتصالح مع إبراهيم سليمان” في قضية أرض الجولف

أثار خبر التصالح مع إبراهيم سليمان وزير الإسكان الأسبق على قضية أرض الجولف، حالة من الغضب العارم على موقع التدوينات القصيرة “تويتر” في مصر مع تفعيل هشتاج لا للتصالح مع إبراهيم سليمان.

وجاء في تدوينات رواد موقع “تويتر” تفعيل هشتاج #لا_للتصالح_مع_إبراهيم_سليمان، حيث قالت رندا “يواجه الوزير الأسبق ورئيس مجلس إدارة شركة السادس من أكتوبر الزراعية للاستصلاح والتعمير وثلاث مسئولين هيئة المجتمعات العمرانية اتهامات بالتربح والإضرار بالمال العام”.

وقال العمدة سليمان غانم “ويواجه الوزير الأسبق اتهامات بالتربح والإضرار بالمال العام وذلك عن طريق بيع مساحات كبيرة من الأراضي بمنطقة “الحزام الأخضر” بأقل من سعرها مع تفعيل هشتاج لا للتصالح مع إبراهيم سليمان.

وقال أشرف سيد “نداء لسيادة رئيس الجمهورية الرئيس عبد الفتاح السيسي بضرورة النظر في قضية وزير الإسكان السابق إبراهيم سليمان اللي المفروض بيتم النظر في التصالح من خلالها مع واحد سرق أراضي الدولة، لا للتصالح مع إبراهيم سليمان.

وفعل الكثيرون من الرواد الهشتاج وعليها صور وزير الإسكان السابق إبراهيم سليمان وعليها لا للتصالح معه.

وكانت محكمة جنايات القاهرة، المنعقدة بالتجمع الخامس، يوم الاثنين الماضي نظرت محاكمة محمد إبراهيم سليمان، وزير الإسكان الأسبق، و4 آخرين من مسؤولي هيئة المجتمعات العمرانية الجديدة السابقين، في قضية تربح، تتعلق بإنشاء أسوار وبوابات لمنطقة غرب الجولف التي يوجد للوزير الأسبق وأسرته أملاك بها، ومن المقرر أن تشهد جلسة اليوم استكمال إجراءات التصالح.

تنظر الجلسة برئاسة المستشار مدبولي كساب، وعضوية المستشارين عمر محمد سلامة، وهثيم محمود، وأمانة سر وائل عبد المقصود وإسلام عاشور.

كشف أمر الإحالة، أنه في غضون عام 2003 وحتى عام 2020، وافق “سليمان” على إقامة بوابات وأسوار منطقة غرب الجولف بالقاهرة الجديدة، لجعلها منطقة مغلقة على سكانها الذين من بينهم هو وأسرته، بالمخالفة للإجراءات واللوائح والقوانين المنظمة، وكانت تكلفة تلك البوابات والأسوار قرابة 3 ملايين جنيه بالإضافة لعمليات صيانة الطرق والإنارة واستهلاك الكهرباء لذات البوابات والأسوار والطرق، حولها طوال السنوات السابقة وحتى عام 2020 بما يقارب 13 مليون.