مواقف شادية مع الشيخ الشعراوي تسبب إحداها في عدم حضورها لمهرجان السينما

تعرضت الفنانة الراحلة شادية إلى مواقف وقصص مختلفة تتعلق بارتدائها الحجاب واتجاهها للدعوة الإسلامية منها موقف مع الشيخ محمد متولي الشعراوي ورأيه في حضورها حفل تكريمها في مهرجان السينما ليرد عليها قائلا “لا تعكري اللبن الصافي”، ولهذا لم تذهب للحضور.


وكانت شادية قد تقربت من الشيخ الشعرواي، وكانت تستشيره في أمور حياتها مما تسبب ذلك في انتشار شائعة زواجها والتي ليس كان لها أي أساس من الصحة، قائلا “شرف لا أدعيه”.

وكان اللقاء الأول الذي جمع بين الشيخ محمد متولي الشعراوي وبين الفنانة شادية، عن طريق الصدفة في مكة المكرمة، حينما نزلت شادية من الأسانسير ليدخل الشيخ الشعراوي ولم يكن يعرفها.

وردت شادية: عمي الشيخ أنا شادية فرحب بها، فقالت له ربنا يغفر لنا فقال لها: “إن الله لا يغفر أن يشرك به ويغفر مادون ذلك لمن يشاء”.

يذكر أن شادية ولدت في الثامن من فبراير عام 1931، وتمتلك رصيد كبير من الأفلام والأغاني، ولكنها قررت أن تعتزل لتتقرب من الله في سنوات عمرها الأخيرة قبل رحيلها.