أسباب اختيار مصطفي محمد الزمالك على حساب جالاتا سراي

بعد أن حقق مصطفى محمد لاعب نادي الزمالك المٌعار إلى جالاتا سراي التركي نجاحًا ملحوظًا في تجربته  الاحترافية بتسجيله 6 أهداف في أول 6 مباريات له في الدوري التركي.

وحسم مصطفى محمد وجهته في الفترة المقبلة بعد النجاح المٌبهر الذي حققه، حيث أصبح من المستحيل أن يعود اللاعب للدوري المصري مجددًا على الرغم من وجوده على قوة نادي الزمالك بعد عام ونصف من تاريخ إعارته إلا أن الأندية الأوروبية سواء جالاتا سراي أو غيره ستتهافت على التعاقد معه.

وهناك 3 أسباب تؤثر على اختيار مصطفي محمد للزمالك على حساب النادي التركي وهم:

  • رغبة مصطفي محمد

تُعتبر رغبة مصطفي محمد هى الحاسم الأول في انتقاله المُقبل سواء بالبيع النهائي لجالاتا سراي أو بالعودة للزمالك بعد انتهاء مدة إعارته مع الفريق التركي.

ومن المتوقع أن تعول إدارة نادي الزمالك على رغبة مصطفى محمد في حالة الحصول على عرض أعلى من أي فريق أخر غير جالاتا سراي، لحسم المفاوضات لصالح نادي الزمالك.

  • صعوبة تفريط الزمالك عن جالاتا سراي

جالاتا سراي أحد الأندية الكبيرة في أوروبا ولكن سياساتهم واضحة في صناعة النجوم ومحاولة بيعها للدوريات الكبري وبالتالي يعلمون جيدًا أن حصولهم على خدمات مصطفى محمد نهائيًا هدفه الربح فقط وبالتالي سيحاولون تحقيق أكبر استفادة ممكنة من خلال رفع القيمة التسويقية للاعب، على عكس ما سيحدث في الزمالك الذي بالطبع سيسهل بيع مصطفى محمد من الناحية المالية مقارنة بما سيطلبه جالاتا سراي وبالتالي ستكون فرصته في الخروج للدوريات الكبرى عن طريق الزمالك أسهل كثيرا من جالاتا سراي من حيث المبالغة في الطلبات المالية.

  • –          توقيت انتقاله للدوريات الكبرى

من ضمن أهم العوامل للنجاح في أوروبا هو عامل سن اللاعب خصوصًا عندما يأتي قادمًا من خارج القارة العجوز، وللأسف مصطفى محمد تم عامه الـ24 لذلك كانت فرصة خروجه من الزمالك إلى أوروبا متأخرة جدًا على اعتبار أنه يحتاج إلى نضج تكتيكي في أحد فرق الدوريات الثانية في أوروبا قبل الانتقال إلى الدوريات الـ5 الكبرى، لذلك يُعد قرار بقاءه في الزمالك والخروج عبره أحد أهم العوامل التي ستسمح له في الخروج مبكرًا إلى الدوريات الـ5 الكبرى أي بعد عامًا ونصف فقط بمجرد انتهاء إعارته من جالاتا سراي.

أما في حالة استمراره في جالاتا سراي سينتظر انتهاء مدة إعارته لتوقيع عقدًا جديدًا في الغالب سيكون طويل الأمد.