تجديد حبس طبيب وممرض شاركا في واقعة السجود للكلب 15 يومًا

قرر قاضي المعارضات بمحكمة العباسية، تجديد حبس طبيب وممرض متهمين في واقعة إهانة ممرض وإجباره على السجود للكلب بأحد المستشفيات الخاصة، 15 يومًا على ذمة التحقيقات.

وكان المستشار حمادة الصاوي، النائب العام، أمر بحبس طبيب وموظف بمستشفى خاصّ أربعة أيام احتياطيًّا على ذمة التحقيقات، وضبط وإحضار طبيب آخر؛ لاتهامهم بالتنمر على ممرض بالمستشفى -ممَّن لهم سلطة عليه- بالقول واستعراض القوة قِبَله وسيطرتهم عليه واستغلالهم ضعفه؛ بقصد وضعه موضع السخرية والحطّ من شأنه في محيطه الاجتماعي، فضلًا عن استغلالهم الدين في الترويج لأفكارٍ متطرفة بقصد إثارة الفتنة وازدراء أحد الأديان السماوية، وتعديهم على المبادئ والقيم الأسرية في المجتمع المصري، ونشرهم عن طريق الشبكة المعلوماتية وبإحدى وسائل تقنية المعلومات تصويرًا مرئيًّا ينتهك خصوصية الممرض المجني عليه دون رضاه، واستخدامهم موقعًا وحسابًا خاصًّا على الشبكة المعلوماتية بهدف ارتكاب تلك الجرائم.

كما تواصل جهات التحقيق بالعباسية التحقيقات مع المتهم الرئيسي في الواقعة، الطبيب عمرو خيري، صاحب واقعة إجبار الممرض المُسن على السجود للكلب والتنمر عليه.